الخرطوم - سلام ميديا

 اجمع المشاركون في ورشة الطفولة وقضايا السلام في الوثيقة الدستورية للفترة الإنتقالية 2019م على ضرورة إنشاء مفوضية للأطفال. وقالوا أن الوثيقة لم تمنح الطفل ما يستحقه من إهتمام. داعين إلى ضرورة نشر الوعي بحقوق الأطفال وان تتضمن هذه الحقوق في المناهج التعليمية حتى يكون الطفل مدرك بحقوقه.

أكد ممثل مقرر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان  مولانا  جمعة الوكيل أن السودان شهد العديد من الحروب الأهلية والنزاعات المسلحة التي أفرزت واقعاً مريرا وأوضاع مأساوية في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكان نتاج ذلك الموت والدمار والنزوح  داخلياً واللجوء  إلى دول الجوار. 

وقال جمعة من أكثر الفئات تضررا من هذه النزاعات  المرأة والطفل. مشيراً إلى أن الوثيقة الدستورية للفترة الإنتقالية  لستة 2019م تتضمن أحكاماً  متعلقة بتحقيق السلام  تتمثل في ان تكون الأولوية خلال السته أشهر الأولى من الفترة الانتقالية للعمل الجاد من إحلال السلام، وأن تلتزم أجهزة الدولة في الفترة الانتقالية بالعمل على تحقيق العادل والسلام وإنهاء الحرب بمخاطبة جذور المشكلة ومعالجة آثارها مع الوضع في الإعتبار التدابير التفصيلي والمناطق المؤقتة  للمناطق المتأثرة بالحرب والمناطق الأقل نمواً والمجموعات الأكثر تضررا ومن بينها الأطفال،  بجانب رعاية عملية السلام مع الحركات المسلحة. لافتاً إلى أن الورشة تعتبر خارطة طريق يتم التعرف فيها لإحكام التنسيق بين الأجهزة المختصة لإنفاذ الالتزامات الدولية والإقليمية والوطنية لبرنامج حماية الطفولة الموحد في الفترة الانتقالية خاصة وأن بشريات السلام قد لاحت في الأفق. وقال جمعة نتطلع إلى تحسن ملموس في أوضاع  حقوق الإنسان  وسيادة القانون في الفترة الانتقالية في الفترة الإنتقالية تلبية لتطلعات الثورة. مثمنا جهود ودور  المجلس القومى وشركاء الطفولة من منظمات المجتمع المدني والمنظومة العدالية لإقامة هذه الورشة.متمنياً الخروج بتوصيات تعين البلاد قي المضي قدماً في مجال حماية حقوق الطفل.
وأكدت الأستاذة نجاة الاسد - أمانة الإعلام والمناصرة ان تحقيق السلام ومكافحة الفقر من أهم الأساسيات لتغيير وضع الأطفال في السودان.  مثمنة الجهود الجارية في إحلال السلام والتوافق مع كل الحركات.وقالت أن الأطفال صنعوا التغيير للسودان والاحرى بنا الإهتمام بهم
وقدم العميد حقوقي محمد حسين فضل الله  ورقة حول الطفولة وقضايا السلام  في المرحلة الانتقالية متمنيا إنشاءً وزارة خاصة بالأطفال في المرحلة القادمة في إشارة منه إلى ان 51% من تعداد السكان أطفال

Pin It