المجلد: أجوك عوض
على بعد أميال من الخرطوم وبعيدًا عن عدسات الإعلام تتسع دائرة المعاناة وتضيق الأرض بما رحبت، وينحصر معنى الوطن إزاء ما يتعرض له أبناء دينكا نقوك القاصدين الوصول للخرطوم بين الغابات الخالية و"الحيشان" المخصصة لتجميعهم ثم ترحيلهم، فلم يكن أسوأ المتشائمين منهم يتوقع أن ينطق عليهم وقائع مشابهة لما نقلتها شاشات الفضائيات وصفحات الصحف عن  مأساة السودانيين في ليبيا فيما يخص تفاصيل

الخرطوم: أجوك عوض
يواجه ما يفوق الـ50 شخصاً، من مرضى الفشل الكلوي من لاجئ دولة جنوب السودان بالسودان مخاطر صحية خطيرة ومباشرة جراء عدم تمكنهم من توفير رسوم جلسة الغسيل الواحدة والتي تبلغ 1850 جنيه سوداني، واعتذر لهم المركز المختص بتوزيع مرضى الغسيل الكلوي عن عدم إمكانية توزيعهم بالمراكز لجهة أنهم أجانب في حين  قصر التوزيع على مراكز الغسيل للمواطنين السودانيين و مع اشتراط الحصول على الرقم الوطني  ليتم التوزيع.
وانقطع الرجاء إلا على الله :


 النيل الابيض/اجوك عوض
توفيت  لاجئة من دولة جنوب السودان في العقد الثالث من عمرها بمعسكر خور الورل بولاية النيل الابيض إثر تعرضها لولادة متعثرة لتوأم فجر الاول من الامس و تم إسعافها الي  وحدة صحية بمعسكر الكشاف الذي يبعد حوالي مائة كيلو متر تقريبا عن الأول  غير انها لفظت أنفاسها الأخيرة ظهر نفس اليوم في الطريق و تم إعادة الجثمان لمعسكر خور الورل .