حمدوك : التطبيع مع إسرائيل يحتاج إلى نقاش وتشاور مجتمعي

26 سبتمبر 2020
حمدوك : التطبيع مع إسرائيل يحتاج إلى نقاش وتشاور مجتمعي

الخرطوم :هانم ادم قال رئيس مجلس الوزراء، عبدالله حمدوك أن التطبيع مع دولة إسرائيل يحتاج إلى نقاش وتشاور مجتمعي وحذر حمدوك من إهمال ولايات شرق السودان...

لجان المقاومة: ثورة ديسمبر ميلاد لأحلامٍ وطنٍ يشبه نقاء الشهداء

26 سبتمبر 2020
لجان المقاومة: ثورة ديسمبر ميلاد لأحلامٍ وطنٍ يشبه نقاء الشهداء

الخرطوم :سلام ميديا اكدت ممثل لجان المقاومة المشاركة في المؤتمر الاقتصادي الكنداكة سحر الجزولي بان الحروب ظلت على الدوام عائقاً لعجلةِ الاقتصاد، لافت...

عرمان:إنهاءالحروب سيسهم في الاندماج في الإقتصاد الاقليمي والعالمى.

26 سبتمبر 2020
عرمان:إنهاءالحروب سيسهم في الاندماج في الإقتصاد الاقليمي والعالمى.

الخرطوم:هانم ادم توقع ممثل الكفاح المسلح في المؤتمر الاقتصادي ياسر عرمان أن يسهم السلام فى إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وإسقاط كث...

قوي الحرية والتغيير: الوضع الاقتصادي محصلة المواجهات والسياسيات

26 سبتمبر 2020
قوي الحرية والتغيير: الوضع الاقتصادي محصلة المواجهات والسياسيات

الخرطوم:هانم ادمقالت قوي الحرية والتغيير بان الوضع الحالى هو محصلة المواجهات والسياسات التي اتبعت منذبدء تطبيق الموازنة دون استصحاب للبدايل والاصلاحا...

البرهان يدعو للبعد عن المسكنات الموقتة للازمة الاقتصادية

26 سبتمبر 2020
البرهان يدعو للبعد عن المسكنات الموقتة للازمة الاقتصادية

الخرطوم - هانم ادم شدد رئيس المجلس السيادة الفريق ركن عبدالفتاح البرهان،بضرورة البعد عن المسكنات الموقتة للازمة الاقتصادية التي اقر باستفحالها وقال ا...

التامين انطلاقة مخيم الاذن والحنجرة بوسط دارفور

22 سبتمبر 2020
 التامين انطلاقة مخيم الاذن والحنجرة بوسط دارفور

الخرطوم ناهد محمودأعلن الصندوق القومى لتأمين الصحي لفرع ولاية وسط دارفور زلنجى عن انطلاقة مخيم الاذن والانف والحنجرة خلال الايام القادمةبواسطة فريق ط...

والي الخرطوم يجيز نتيجة امتحانات مرحلة الاساس

22 سبتمبر 2020
والي الخرطوم يجيز نتيجة امتحانات مرحلة الاساس

الخرطوم:سلام ميديااجاز والي ولاية الخرطوم أيمن خالد نمر اليوم الثلاثاء نتيجة امتحانات مرحلة الاساس . وقال مدير عام التعليم في اجتماع مجلس حكومة ولاية...

التعليم العالي : رسوم توثيق الشهادة الجامعية 30 جنيها فقط

22 سبتمبر 2020
التعليم العالي : رسوم توثيق الشهادة الجامعية 30 جنيها فقط

الخرطوم ناهد محمودشددت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور انتصار صغيرون عبر خطاب صادر من الوزارة موجها الى ادارات الجامعات بأن رسوم توثيق ال...

ولاية الخرطوم توجه بحشد الجهود لانجاح حملة الرش لمكافحة الذباب والبعوض

22 سبتمبر 2020
ولاية الخرطوم توجه بحشد الجهود لانجاح حملة الرش لمكافحة الذباب والبعوض

الخرطوم:سلام ميديا وجه مجلس حكومة ولاية الخرطوم في إجتماعه اليوم برئاسة والي الخرطوم أيمن خالد نمر بتوجه كل جهود الولاية ممثلة في وزارة الصحة والمحلي...

ظهور حالات حميات بالولاية الشماليه

22 سبتمبر 2020
ظهور حالات حميات بالولاية الشماليه

الخرطوم:سلام ميديا اعلنت ادارة الطوارئ الصحية ومكافحة الاوبئة بوزارة الصحة الاتحادية عن ورود بلاغ لوزارة الصحة الاتحادية في يوم 19/9/2020 م بوجود 41...

وزير الصحة الاتحادي يشهد تسير قافلة صحية الى سنار

22 سبتمبر 2020
وزير الصحة الاتحادي يشهد تسير قافلة صحية الى سنار

الخرطوم:سلام ميديا شهد وزير الصحة الاتحادية المكلف الدكتور أسامة احمد عبدالرحيم، اليوم تسير القافلة الصحية إلى ولاية سنار لدرء آثار الخريف للعام 2020...

وزير الاعلام يقر بتقصيرهم في معالجة مشاكل السياحة

22 سبتمبر 2020
وزير الاعلام يقر بتقصيرهم في معالجة مشاكل السياحة

الخرطوم:سلام ميديا اقر وزير الثقافة والاعلام فيصل محمد صالح بتقصيرهم في معالجة مشكلة السياحة في البلاد خلال الفترة الماضية. وقال لدي مخاطبته ورشة قطا...

جابر يعلن استعادة "سودان لاين"

22 سبتمبر 2020
جابر يعلن استعادة "سودان لاين"

الخرطوم:سلام ميديا أعلن عضو المجلس السيادي الانتقالي الفريق الركن مهندس بحري ابراهيم جابر، استعادة شركة الخطوط البحرية السودانية (سودان لاين) إعتباراً...

البنك المركزي يشرع ولاول مرة لإجراء مسح شامل للاستثمار الاجنبي

22 سبتمبر 2020
البنك المركزي يشرع ولاول مرة لإجراء مسح شامل للاستثمار الاجنبي

الخرطوم:سلام ميديا أقر الجهاز المركزي للإحصاء عن عدم وجود قاعدة بيانات حديثة مسح للاستثمار الاجنبي في السودان لفت الي اعتماد المسح في الماضي على تقدي...

وفاة حاكم دارفور الأسبق أحمد إبراهيم دريج

21 سبتمبر 2020
وفاة حاكم دارفور الأسبق أحمد إبراهيم دريج

الخرطوم:سلام ميديا غيب الموت رئيس حزب التحالف الفيدرالي وحاكم دارفور الأسبق، أحمد إبراهيم دريج، الإثنين، عن عمر ناهز 85 عاما، بدولة بوتسوانا بغرب إفري...

تنسيق مشترك بين ولاية الخرطوم والمانحين لتوزيع الدعم لمتضرري الفيضانات

21 سبتمبر 2020
تنسيق مشترك بين ولاية الخرطوم والمانحين لتوزيع الدعم لمتضرري الفيضانات

الخرطوم:سلام ميدياعقد والي الخرطوم أيمن خالد نمر اجتماعا موسعا اليوم مع المنظمات الدولية والوطنية ومكتب الامم المتحدة لتنسيق الشئون الانسانية (أوشا)...

وزير الثقافة والإعلام :يعلن عن مؤتمر قومي للتنشيط السياحة

21 سبتمبر 2020
وزير الثقافة والإعلام :يعلن عن مؤتمر قومي للتنشيط السياحة

الخرطوم:سلام ميديا أكد وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح اهتمام الدولة بالسياحة في البلاد باعتبارها موردا من موارد النقد الأجنبي وتشغيل العمالة مشي...

مصرع خمس افراد من قوات الشرطة اثناء تعقبعم لمهربين بالدبة

20 سبتمبر 2020
مصرع خمس افراد من قوات الشرطة اثناء تعقبعم لمهربين بالدبة

ينعى السيد وزير الداخلية والسيد مدير عام قوات الشرطة ونائب المدير العام _المفتش العام والسادة اعضاء هيئتي الادارة والقيادة والسادة ضباط وضباط صف وجنو...

التحالف السوداني: لا نريد سلاما هلاميا كما كان يحدث في نظام الانقاذ

20 سبتمبر 2020
التحالف السوداني: لا نريد سلاما هلاميا كما كان يحدث في نظام الانقاذ

الخرطوم:سلام ميديا شن الناطق الرسمي باسم التحالف السوداني المهندس حذيفة محي الدين هجوما عنيفا على قوى الحرية والتغيير واتهمها بالفشل في إدارة البلاد...

البرهان الى الامارات اليوم

20 سبتمبر 2020
البرهان الى الامارات اليوم

الخرطوم:سلام ميديايتوجّه اليوم الأحد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، يرافقه وفد وزا...

حمدوك يعتمد العاشر من ديسمبر يوما وطنيا لحقوق الإنسان

20 سبتمبر 2020
حمدوك يعتمد العاشر من ديسمبر يوما وطنيا لحقوق الإنسان

الخرطوم:سلام ميديا أصدر رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك قرارا بناء علي توصية وزير العدل باعتماد يوم العاشر من ديسمبر من كل عام يوما وطنيا لحقوق الإن...

بدء أعمال لجنة مراجعة التعاقدات بولاية الخرطوم

20 سبتمبر 2020
بدء أعمال لجنة مراجعة التعاقدات بولاية الخرطوم

الخرطوم:سلام ميديا بدأت اللجنة المكلفة بحصر ومراجعة التعاقدات بولاية الخرطوم اعمالها صباح اليوم وقال الامين العام لحكومة الولاية عبدالمنعم عمر أحمد ان...

والي الخرطوم يصدر قراراً بإنشاء سوق مركزي للمحاصيل الزراعية

20 سبتمبر 2020
والي الخرطوم يصدر قراراً بإنشاء سوق مركزي للمحاصيل الزراعية

الخرطوم: سلام ميديا اصدر والي الخرطوم أيمن خالد نمر قراراً بإنشاء سوق مركزي للمحاصيل الزراعية بولاية الخرطوم على القطعة (الحجز الحكومي) بالرقم (1890)...

القوات المشتركة السودانية التشادية تفلح في طي صفحة أحداث وساطة 

20 سبتمبر 2020
القوات المشتركة السودانية التشادية تفلح في طي صفحة أحداث وساطة 

الجنينة :سلام ميديا افلحت القوات المشتركة السودانية التشادية بمحافظة أدري التشادية امس الاول في طي صفحة أحداث منطقة وساطة التابعة لمحلية كلبس، أمس ال...

نورين : سنسعي الي توسيع المواعين الايرادية بالولاية

19 سبتمبر 2020
نورين : سنسعي الي توسيع المواعين الايرادية بالولاية

الجنينة :- وصال بدوي كشف المدير العام لوزارة المالية والقوي العاملة بولاية غرب دارفور سليمان جور نورين عن تكوين اربع لجان لتقييم أداء عمل الشهور المن...

وفد المقدمة للجبهة الثورية يعلن عن برنامجه للايام القادمة

19 سبتمبر 2020
وفد المقدمة للجبهة الثورية يعلن عن برنامجه للايام القادمة

الخرطوم:سلام ميديا كشف الناطق الرسمي لوفد المقدمة للجبهة الثورية ورئيس اللجنة الاعلاميةإبراهيم موسى زريبة عن برنامجهم خلال اليومين القادمين وقال في ت...

شيبة: شرعنا في إجراءات تعديل قانون الطفل ٢٠١٠م وربما يتم تغيره

19 سبتمبر 2020
شيبة: شرعنا في إجراءات تعديل قانون الطفل ٢٠١٠م وربما يتم تغيره

الخرطوم:هانم ادم كشف الامين العام للمجلس القومي للطفولة عثمان شيبة عن شروعهم في إجراءات تعديل قانون الطفل ٢٠١٠م ولم يستبعد أن يتحول التعديل الي تغيير...

عرمان:"٢٠٢٠" عام صمت البنادق في افريقيا

17 سبتمبر 2020

الخرطوم:سلام ميديا كشف رئيس وفد المقدمة للجبهة الثورية ياسر عرمان عن جملة من البرامج التي سيتم تنفيذها عقب التوقيع علي اتفاقية السلام،وقال في منبر سو...

نمر يدعو للتمسك باتفاقية السلام لمعالجتها الكثير من القضايا

17 سبتمبر 2020

الخرطوم:سلام ميديا طالب نائب رئيس وفد المقدمة للجبهة الثورية نمر محمد عبد الرحمن كافة قطاعات الشعب السوداني للتمسك باتفاقية السلام لجهة انها عالجت كث...

الجبهة الثورية:اتفاق السلام سيكون حبر علي ورق مالم تشارك فيه كل قطاعات الدولة

17 سبتمبر 2020

الخرطوم:سلام ميديا اكد مقرر الوفد معتصم احمد بان اتفاقية السلام ناقشت قضايا الحرب والسلام منذ الاستقلال،فضلا عن قضايا الهوية والمواطنة واستطاعت أن تج...

« »

 

أخبار

الخرطوم :هانم ادم قال رئيس مجلس الوزراء، عبدالله حمدوك أن التطبيع مع دولة إسرائيل يحتاج إلى نقاش وتشاور مجتم...

الخرطوم :سلام ميديا اكدت ممثل لجان المقاومة المشاركة في المؤتمر الاقتصادي الكنداكة سحر الجزولي بان الحروب ظ...

الخرطوم:هانم ادم توقع ممثل الكفاح المسلح في المؤتمر الاقتصادي ياسر عرمان أن يسهم السلام فى إزالة اسم السودا...

الخرطوم:هانم ادمقالت قوي الحرية والتغيير بان الوضع الحالى هو محصلة المواجهات والسياسات التي اتبعت منذبدء تط...

الخرطوم - هانم ادم شدد رئيس المجلس السيادة الفريق ركن عبدالفتاح البرهان،بضرورة البعد عن المسكنات الموقتة لل...

  الخرطوم ناهد محمودأعلن الصندوق القومى لتأمين الصحي لفرع ولاية وسط دارفور زلنجى عن انطلاقة مخيم الاذن والا...

تقارير

الخرطوم:هانم ادماهتم السودان بقضايا الاطفال عموما والتصدي لانتهاكات حقوق الطفل منذ امد بعيد وتمثل ذلك في ال...

الخرطوم- وفاق التجاني "ميتة وخراب ديار" هي العبارة الانسب لوصف مصائب العمة ست التفر التي سكنها اليأس، وخنقتها ...

مدني: عاصم الامين اختتمت بود مدني أمس ورشة نظام الانذار المبكر بختان البنات وزواج الاطفال والتي استمرت في ال...

ّالخرطوم- وفاق التجاني يتساءل الشارع السوداني عن كيفية الدمج الممرحل للحركات المسلحة في الجيش السوداني، وذ...

الخرطوم- وفاق التجاني إستبشر المواطنون السودانيون خيراً، بعد أن فرقت جهات نظامية موكبا لتفويض الجيش للإنقضا...

الخرطوم : سلاميديااعلنت ثلاثة بنوك حكومية ( الزراعي السوداني ،مصرف البلد وبنك النيلين ) الدخول في اضراب ابتداء...

مقالات

عزالدين دهب يكتب..زمان اهلنا قالو اسأل مجرب وما تسأل طبيب. سهير زعلانة عشان السلاماذا السلام مافرحك طيب نجيب ...

الجنينة:- وصال بدوي يعتبر التعليم هو الركيزة الأساسية والعمود الفقري والعنصر الرئيسي في تركيبة كل مجتمع وبن...

جبل مرة: ابوذر مسعود حكايه رجل اسمه الخميني عاش كثيرا من ايامه بين رداهات السجون والمعتقلات لم يسلم جانب الح...

بقلم - د. نزار محمد ماشا النزاعات القبلية فى السودان كانت و لا زالت تحل بطرق تقليدية, و ربما لا يبذل فيها جهد مقد...

الجنينة :- وصال بدوي يفتقر انسان ولاية غرب دارفور لابسط معينات نشر ثقافة السلام وحل النزاعات والصراعات بالرغ...

بقلم - جمال ضحاوي - نيالا منذ أن وطأت قدماه اي والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي المحسوب على حزب الأمة مطار نيا...

احصائيات كرونا - السودان

الاصابات

13535

حالات الوفاة

836

المتعافين

6759

 

 

أعمدة و كتاب

وطن مازال تحت التأسيس
الأربعاء، 13 مايو 2020
بقلم: حيدر المكاشفي لدي زعم قديم...


  محمد أحمد شقيلة  - محاضر -...

بقلم: دكتور عباس التجاني...


احمد خليلفي وقت سابق من...

إستطلاع الرآي

هل تنقذ البعثة الأممية تحت البند السادس مسار الإنتقال في السودان؟

ابحث عن شئ

قصّاصون في يومهم العالمي يجيبون على سؤال: كيف أصبحت قاصاً/قاصة؟

 

 

الخرطوم - سلام ميديا

منصور الصويم: أحاجي وسينما
ستيلا قايتانو: مؤامرة الأقدار ومصائر الأرواح
أحمد مبارك: قلق الاستماع
سارة الجاك: جدتي مسرح
عثمان الشيخ خضر: بيئة مُحرِّضة
نجاة إدريس: سيماء القص في وجهي
أحمد أبو حازم: جيادٌ تركت صهيلها في العراء
شاذلي شقاق: ضفائر متدلية من علٍ

إعداد - الهادي علي راضي

أحاجي وسينما.
منصور الصويم
هناك علاقة وطيدة بين حكايات الطفولة الأولى وميلي للقص والسرد لاحقا، وأعني بحكايات الطفولة، أحاجي الجدات "الحبوبات"، فأنا حتى هذه اللحظة لا زلت أذكر تلك الأحاجي التي كانت تحكيها لنا بصورة مؤثرة جدا جدتي لأبي – حبوبتي - "زينب بت الفكي علي"، إذ كانت تمتلك قدرة مدهشة على الحكي الممزوج بالأداء الدرامي الممتع الذي يجعلك منجذبا منذ بداية الحكاية – الحجوة – وإلى نهايتها. أيضا، يمكنني القول إن السينما السماعية إبان الطفولة المبكرة جدا أسهمت بشكل كبير في حفز خيالي وميلي لتأليف القصص والحكايات والروايات لاحقا، والسينما السماعية التي أقصدها هي تلك المتعلقة بقص حكايات الأفلام بوساطة أصدقاء طفولة، أتيح لهم في ذلك الوقت المبكر حرية أكبر مما لدينا، بل كانوا يمتلكون حريتهم بالكامل جراء انتمائهم إلى الشارع أو من نسميهم "الشماسة"، هؤلاء الصغار المبدعين والأذكياء كانت لهم أيضا أساليب مدهشة في حكي وروي قصص الأفلام التي كانوا يشاهدونها في سينما المدينة نيالا أو أثناء سفراتهم – هروبهم – المتتالية إلى العاصمة الخرطوم. المتعة التي وجدتها في حكيهم للأفلام وأحداثها بموسيقاها وحركتها وضحكها وحزنها وأصوات رصاصها وقطاراتها، لم تتوفر لي قط بعد ذلك حتى وأنا أشاهد تلك الأفلام ذاتها في زمن آخر، إذ وجدتها أقل متعة بكثير مما كان يرويه هؤلاء الصغار ويثرونه بخيالهم المدهش.
إذن يا صديقي، السينما، حب الدراما، وسماع الحكايات والأحاجي المروية هي أولى محفزات ميلي إلى القص والرواية والسرد عموما. كنت أحلم بأن أكون ممثلا أو مخرجا، وبالطبع كنت أؤلف "براري" خيالي أفلامي الخاصة وأخرجها وأودي أدوارها جميعها.. من هنا كانت البداية، وحين اكتشفت الورق بدأت الكتابة واللعب بين الفواصل الدقيقة جدا ما بين القص والمسرح والسينما والروي.
....
مؤامرة الأقدار ومصائر الأرواح
ستيلا قايتانو.
يتخيل الي انني لم أصبح قاصة بمحض الصدفة ..في الغالب اشعر ان مؤامرة الأقدار ومصائر بعض الارواح وشقاء الانسانية اختارتني لاحكي حكاياتهم التي تهيم بشكل ما في الكون ..
لطالما كنت طفلة تجيد التنصت لحكي الكبار و تهتم بتفاصيل الاشياء والتي تتناسل داخلي الى حوارات لا تنتهي بين انسان وانسان
انسان وكائن ..كائن وكائن اخر والإنسان والأشياء ..حوارات تبحث عن معاني ما ..
كثرة التنصت قادني إلى كثرة التحدث سرا وجهرا واحيانا صمتا ...
الى ان صادفت الورقة والقلم فهما مثلي ممتلئات بالحروف والجمل التي تضج بالحياة السرية للأشياء رغم ما يعتمل داخلها من ضجيج.
....
قلق الاستماع.
أحمد مبارك.
اللُّغةُ؛ تلك الحَشَرَةُ المُتَوحِّشَةُ؛ النَّامُوْسَةُ التي اخْتَبَأتْ في رأسِ النَّمْروْدِ العظيم؛ كانَ ثَمَنُ خُروجها من جُمجُمَتهِ الكَبيرةِ فادحاً للغاية، ومأساوياً بدرجةٍ لا تُحْتَمَل. لَقَد أوْعَزَ إليهِ شيطانهُ الجَميل بتهشيمِ الجُمجُمة - في روايةٍ تَخُصُّني ـ إن كان فعلاً يريدُ إسْكات طنينها الفاجِر. في النِّهاية: كان مَشهَدُ النّمرود مثيراً للضّحِكِ والشَّفَقَةِ في آن؛ فلقد جَلَسَ على العرشِ ـ بلا رأسٍ في الحقيقة ـ يُفَكِّرُ بالجمجمةِ الذَّهَبيِّةِ التي أعدَّها الشيطانُ في خياله. وفي لحظةٍ أرادَ النمرود التَّحَقُّقُ من تَمَوْضُعِ تَاجِهِ المَلَكيِّ على الجمجمةِ السعيدة: فأُصيبت يَدُهُ بالجِّنوْن…

لا يُمْكِنُ تَصَوُّر الحَالة الهستيريَّة حينما ينبري العَالَمُ ضرباً بأخفافهِ المُهترئةِ على جمجمته التي تَطُنُّ فيها ناموسَةُ اللّغة السَّجينة. وإذن.. لا بُدَّ أن خَيَالَ العَالَمِ سَيَتَفتَّقُ عن فكرة، أن يَشُقَّ فَرجاً في جمجمتهِ لانولادِ الناموسة المبجَّلة. وهذا الفَرجُ الذي سَيُشَقُّ؛ هو الحِيْلَةُ الذَّكيَّةُ والخَلاقة، الثَّقْبَةُ الفَنيَّةُ المُراوِغة، السَّهْمُ الذي تُطْلقه البَصِيْرةُ من كنانةِ الضّوءِ مُبَاشَرَةً في العينِ السّليْمةِ للظُّلمةِ المُطْلَقَة؛ بل هو الجَمَالُ الذي يضيقُ به سُروال العِبَارة…!

وعِنْدَما كان الإنسانُ وحيداً يُحاصِره فراغُ العالم؛ بنى طبلاً عملاقاً وطَفَقَ يَضرِبُ حتى انسَلَّت أرتالُ البَشَريَّةُ من شتى بقاعهِ القَصيَّة… فلقد عنيتُ بذلك مسألة التَّوق الكشفي، الفطري، للما حَوْل.. لكن سُرعان ما تَحَوَّرتِ الغايةُ من الطَّبلِ إلى شيءٍ آخر لم يكن في الحسبان. استجابَ الجَسَدُ للسِّحرِ القمينِ المبثوثِ من جوفِ الطَّبلِ؛ فكانت الرَّقصَة الكونيَّة الأولى. ولأنَّ بيضةَ الكتابة لم تُفقَس بعد؛ فَكَّر الإنسانُ لتخليدِ الرَّقصَة وليدة الغريزة فأنشأ النَّقشَ والجداريّات حتّى أن أصابعه تآكلت قبل أن يكتشف الكتابة على الكي بورد.

دعني أصِفُ لَكَ ما الذي ستراه عينايَ حينما أُغمِضهما وأنبَتُّ من الحاضِر على سبيل التَّجاهُل؛ إنَّهُما تَرَيان الجمالَ يا سيِّدي في عيون أطفال أفريقيا المُقَرفِصون على الرَّملِ؛ على نَحوٍ يُحاكي أستدارة القَمَرِ بهالتِهِ المُنيرة. ولكن من يا تُرى من باستطاعته أن يكونَ حادياً للرَّكبِ سوى الجَدَّة.. هي وحدها من تُشبِع نهم الأطفال الذين يستبقون الحكاية بالتآويل الفضوليَّة والمُربِكَةِ أحياناً.. وقَد كُنتُ حينها كثير السؤال بدعوى مَنْطَقَة بعض التفاصيل كثيرة المبالَغَة (وهُنا تحديداً وَدَدتُ لو استعير رمزاً ضاحِكاً بأدمُعِهِ من الواتسَب)

لاحِقَاً، ليس جدَّاً؛ أدركتُ أن الذي كان يحُول بيني وكتابَة ما أُسمِّيه قِصَّتي هو أن أتعلَّمَ كيفَ يُخَطُّ الحَرف!

الكتابَةُ قَلَقٌ يُضاهي قلق الاستماع الذي كان يَعتَوِرَني عندما تحكي لنا جدتي عن الغول أو ما يُماثله في ثقافة شُعوب أفريقيا السوداء وخصوصاً الهوسا؛ حيثُ أنَّ الشَّفاهَةَ صُندوق ثقافتها الذي لا يعرف السبيل إلى أن يَنضُب.
وهذا الجِذرُ المعرفيُّ، الغائِصُ عميقاً في تُربة التَّجريبِ والحِيَلِ المُغلّفةِ بالمجازِ والكنايات؛ سَهَّلَ المثولَ بين أصابعِ الاشتهاء، بكبسةِ زر، داخل الفضاءِ الكونيِّ مفتوح النِّهاية… ولطالما سيظل هذا الكائن يتأبطُّ ذلك الكيس المُسمّى بـ(القريحة)؛ سيمتلئُ رداء العالم بالفراشات التي ستحلِّق من جنائنِ الحُلمِ؛ لتخترقَ أغشية الواقع الرَّهيفة.. وتندلقُ اللغةُ خضراء على اليَبَاسِ المُمْتَدِّ...
...
جدّتي مسرح.
سارة الجاك.
حفيدة أولى لجد حافظ قرآن، وجدة تحول الحياة
لمسرح كبير، وأم حكيمة قليلة الكلام تحب الكتب، وأب يصنع النكتة من العدم، نشأت بينهم فتشربت كل هذه المعرفة في وقت باكر، لأنشأ طفلة ثرثارة كثيرة الأسئلة وتحب الرسم، أصنع عوالم وشخوص على أوراقي و ألونها، أخلق حوراتها كما يحلو لي، أحببت كتابة التعبير وبرعت في كتابته، كنت أطوف على بساتين اللغة فأختار من الثمار أنضجها، ومن الزهرات ذات الأريج، أقطفهن أحتفظ بهن ثم أنظمهن بخيط من عصب الحكايات المؤنسة كخرّازة ماهرة، أصبر على نظم ثمر الكلام، ثمرة فخرزة وهكذا، أبتسم لي و أعدني بتحفة فنية قادمة، فتتحول ساعات الصبر والتخريز الي ساعات من المتعة وخلق توقعات مختلفة ، لكل شكل من أ شكال النظم، وقد أفلت خيط العصب وأرمي ثمراتي وخرزاتي ولا أبالي، هكذا وجدتني أكتب الحكاية، لكن كتابة القصة رغم أنها أتت لاحقة ، إلا أنها كانت من الأهمية بمكان فأصبحت القصة ذات موضوع، والتزمت بتقنيات القصة الكلاسيكية، صببت حكاياتي في قالبها لوقت ليس بالقصير، حتي وجدت بصمتي الخاصة، فسما نجمها وكسرت القالب، لكتابة القصة متعة خاصة لا توجد في كتابة الرواية ولا في الكتابة للمسرح ، القصة تحدي قصر العبارة وعمق دلالتها وجميل عرضها، أكتب لمتعتي الخاصة ، أحبر قلمي في صدق تعبيره فأنجو بقصتي من عثراتها وأمضي.
...
بيئة مُحرِّضة.
عثمان الشيخ خضر.
يقول صديقي الحبيب حفيظ الحاج:

(أنا من بِلادٍ الجميعُ فيها يحفظُ سورةَ يُوسف دون غيرها من السور، لا لسببٍ واضح غير أنها تحمل في طيّاتها تفاصيلَ حكاية.
فُطِروا_ وإن شئت _قُل: فُطِموا على محبةِ الحكي والتورّطِ في الونَس.
ثم ماذا تتوقع من أحدٍ نشأ في بئيةٍ كل ما حوله فيها يُحرّض على فعل القَص غير أن يكون كاتبًا أو حكّاء؟!).

منذ نشأتي الأولى في قريتي الصغيرة ( قريش بمدنية شندي) كان كل شيء حولي كما قال -حفيظ- يحرّضني على فِعل الحكي.
مشهد الأغنام التي تمر من أمام داري وأنا اتبعها إلى حيث مهبطها في المروج الخضراء - أصوات الجدّات وهنّ يقمن بصياغة تفاصيل اليوم بل وتفاصيل الحياة كلها - إبتسامة أمي وهي تعوس الكسرة لتُشبع أفواهنا الجائعة وهي تقاسي سخونة النار - تقطيبة جبين أبي وهو داخلٌ لتوّه بعد يومٍ مرهق وأعيننا تتفحّص يديه - الليالي المقمرة المحفزة على جموح الخيال واختراع الحكايات.

نمتْ فيّ حاسة القص، وأصابتني لعنة الحكي والتورّط في السرد منذ تلك الأيام. ثم أعقبها قراءات لكتّاب أشعلوا جذوة الكتابة وحرّضوني على فعل الحكي، أذكر منهم أستاذي أحمد أبو حازم والقاص العراقي ضياء جبيلي وبالطبع العظيم ماريوس برغاس يوسا وغيرهم.
ولعل القصة القصيرة دون غيرها من فنون الكتابة ظلّت تغريني بالتجريب في فضاءاتها. جعلتني انتصر للناس العاديين المسحوقين في دوامة الحياة اليومية عبر تحويلهم إلى أبطال. كما وأنها خلقت لي أكثر من حياة فتارة اصير قطّة لعينة وتارة دخان سجائر وتارة أخرى ظلّ وفي مرات كثيرة قاتل.
...
سيماء القص في وجهي.
نجاة إدريس.
منذ طفولتي كانت تظهر عليّ سيماء القص.. كنت وإخوتي نبتدر رواية نؤلفها ونمثلها عفو الخاطر ...وكان موضوع الرواية يتجدد يوميا ويتعمق بعمق ادراكنا وفهمنا للأشياء. وبازدياد أفقنا وقراءاتنا ..ومع الأيام تحولت موهبتي الحكائية صرت أكتب وأسجل القصص التي أراها حولي ..أحيانا كنت أمارس فضيلة الحكي لصديقاتي اللائي كن يؤكدن لي بأن قصصي تبهرهم ..كنت أتقمص الشخصيات وأضيف عليها من خيالي ..وصارت الكتابة طقسا محببا لي ..تشعرني بالحميمية وبالعري أحيانا، وتنفس عني كثيرا، كنت أتقمص أدوار الجدة ، الأم 'الزوج 'المشردين وأحكي بلسانهم وأسجل آلامهم ومعاناتهم. وهكذا وجدت نفسي قاصة. والقص عند اللغويين من قص يقص حيث يكون قص الأثر وتقصيه وهكذا تكون القصة من تتبع الحكي جملة فجملة بصورة متواترة حتى تبلغ القصة ذروته. بعد تقصيه الحافر حذو الحافر.
...
جياد تركت صهيلها في العراء.*
أحمد أبو حازم.
العالم يغوص بالحكايات الغريبة والعجيبة منذ وجوده البعيد، والذاكرة البشرية محض مستودع بالغ الاتساع، لالتهام الحكاية من مستهلها وحتى اخمص نقطتها اللامرئية.
ولدت في مكان، كان الناس فيه لا يجدون موضعا لمهاد أطفالهم، سوى تنكبهم شق عنان الحكايات المتزاحمة ليضعوهم هناك، في جوفها المحتشد بالامل، والألم، والاندهاش، والتوقع، والضحك والبكاء والحلم والهذيان، والشك، والريبات المستعصية، والحنين، والعاطفة، والحب، والكراهية، والحياة، والموت.
حين شقوا بي مواكب الحكايات ليودعوا مهدي على أحد المواضوع هناك بين زمرة الاطفال كنت أصرخ بشدة، وما ان وضع المهد بين أساطير أمي عن حياتها البدوية في بوادي كرفان وبين تهويمات ابي وتهويلاته عن نسل اسلافه الخرافي انقطع صراخي وطفقت اتسلى بقصصهما الشيقة مثلي ممثل اي طفل مقذوف لترف الحكاية يسلب السرد صراخه وتهدهده أطراف القصص المتدفقة مثل الحرير على منامة سردية مشغولة باساطير وحكايات عجيبة وغريبة.
كان الاطفال في البيوت الاخرى ينتظرون هدايا ذويهم الموسمية، بنزق باهظ لتلبية نزواتهم الصغيرة، أما في دارنا فكنا ننتظر هدايانا اليومية مثل ان تفتح أمي صندوق ذاكرتها لتستل لنا بعض قصص أسطورية من بادية كرفان الجنوبية وكيف أنها صارعت الجينات اللائ حاولن سرقة اغنامها تحت حافة الجبل، وعن الجنية العجوز التي ساعدتها لعبور وادي البطحة الهادر، وعن الحمامة التي باعت هديلها للغراب.. وعن وعن .
في المساء يأتي ابي محملا بالحكايات الغريبة فيشملنا بقصصه الساخرة عن اجداده الخرافيين وكيف جاءوا من اندلسهم البعيد الي بادية كرفان الجنوبية، فصارعوا الوحوش وصرعوها ، ثم يدلف بنا بسخريته المعهودة ليقص علينا ما جادت به القريحة من الحكاية.
تشربت القصص منذ الصغر، فما بين أساطير أمي وأبي توجد مكتبة ثرة، فأينما وليت وجهك فثمة كتاب، فكانت القراءة ديدن هذا المكان.

بادئ ذى بدأ كنت اتهيب دخول المكتبة التي تقع بشكل طولي في الرواق الشمالي من الدار ذات الطراز الانحليزي. اعبر من أمامها متجاوزا الرواق بسرعة فائقة لاجد نفسي خارج الاسلاك الشائكة المحاطة بأشجار سامقة من كل صنف، حيث تنتظرني صديقتي الاستوائية الابنوسية الجميلة (فوني) ( البارياوية) نمضي وقتا في ملاحقة الفراشات، وقطف ثمار الزونية، ثم حين يدركنا التعب نركن إلي ظلال أشجار المانجو المنتشرة في المكان مكونة دغل جمالي بديع، هنا حيث نتسلى بمراقبة أفراد قبيلة (المنداري) باجسادهم الفارعة، واوشامهم الجميلة التي تتماهى مع عقود الخرز الذي يتوشحون به، فيبدو الواحد منهم أشبه بلوحة جمالية متحركة.
حين ذاك كنت في الصف الثالث الابتدائي، كنا نستمتع بالمكتبة المدرسية العامرة، أكثر ما كان يجذبني فيها تلك الكتيبات الانيقة ذات الورق الثقيل والرسومات البديعة من لدن كتاب الساحر والجنية، وقصص خيالية أخرى كنت اصدق ما تحمله بين صفحاتها، لذلك كنت شديد التوقع بأن الساحر أو الجنية أو كلاهما معا سيخرجان من بين طيات الكتاب عندها سيكون مصيري حالك الاظلام، حتى جاء ذلك اليوم الذي بأغتني فيه والدي وانا ازمع الخروج للهو اليومي مع صديقتي فوني، وسحبني الي داخل المكتبة، كنت مرعوبا، وخائفا،.
ورويدا رويدا امتلكت جاشي.. هناك تعرفت على عالم جديد ، عالم القراءة والاطلاع.
كان السيد والدي لا يدخل فضاء مكتبته إلا وهو في كامل اناقته وزينته المفرطة يرفل بهدوء بطوله الفارغ ووسامته العجيبة بينا غليونه الابنوسي المُذهَّب لا يفارقه.. حينذاك كنت اقلده في كل حركاته وسكناته، وبدأت كتابة مذكرات يومية سمجة وسطحية وغالبا ما كنت امزق ما كتبت.. حتى كتبت ذات مرة عن حمامات غادرها هديلها وجياد تركت صهيلها في العراء وعندما عادت مرة أخرى لم تجده وعن ارجل تسوق أصحابها الي أماكن لا يرغبون الذهاب إليها..
قرأ والدي تلك الترهات واحتفظ بها في جيب سترته ويوم الجمعية الأدبية في مدرسة البلك الابتدائية بجوبا كان الوالد حضورا بين الاساتذة.. وحين قرأ اسمي للمشاركة في الجمعية الأدبية ترددت لأني لم اقدم اية مساهمة للاشتراك في ذاك اليوم الا ان إشارة من والدي عبر غليونه حين كل شئ وصعدت المسرح وكانت المفاجأة أن ناولني الأستاذ تلك الورقة ذات الترهات البليدة، وحين أكملت القراءة دوى المكان بالتصفيق وانهمرت الهدايا.
*هذه الافادة لم تكتمل بعد.
...
ضفائر متدلية من علٍ.
شاذلي شقاق.
في يوم ما، ﻻمست الضفيرة المتدلية من عل؛ ضفيرة جدتي (آمنة بت سلمان )، وأنا على حجرها، ﻻمست صحن أذني فاقشعر بدني وأنا أتلقف حكاياها ..وأثناء نومي نبتت شامة (استفهام ) في مخيلتي البضة ..طفقت في اليوم التالي أسأل جدتي: هي فاطنة القصب اللحمر مالها؟
والغول طرق صوتو عند الحداد؟
وهكذا بدأت تكبر الشامة اﻻستفهام وأنا ألقمها بوقود القراءة والتجاريب الحياتية!

 
Pin It

اراء وتحليلات

( في رثاء أخي الإنسان محمد يوسف عثمان)د. حسن محمد دوكه، طوكيو – اليابانdokahassan@yahoo.com"... يَا أَبنوسَ الخَريْفِ الج...

هاشم عبد الفتاح في احدى مساءات شهر يوليو من العام ١٩٩٧ اتصل علي الاستاذ الصحفي الراحل كمال خشم الموس طيب الله ...

بقلم: محمود الشين  تصنف المجموعات السكانية في جنوب السودان ضمن الشعوب الأصيلة ذات الإرث والتاريخ العريق. وهي ...

الخرطوم:حسين سعد تناقش هذه الحلقة تجارب الانتقال السابقة من حيث فترتها الزمنية ؟وتحدياتها؟وقضاياها؟وكيف ت...

كاركتير

عن سلاميديا

هذا الموقع الالكتروني تعود ملكيته الي مؤسسة سلاميديا، يعرض هذا الموقع الاخباري محتوي باللغتين العربية والانجليزية. انه موقع اخباري محايد وغير منحاز الي اي طرف او جهة، يقدم خدماته لجميع السودانين والمهتمين بالشأن السوداني من سكان العالم بالقضايا ذات الطابع المحلي، الاقليمي والدولي.

تابعنا علي

joomla social share plugin

All Rights Reserved © 2020 Salaam Media - Powered by Moon Media